You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.

أخصائيو السلوك يؤكدون أهمية وضع الصحة النفسية على رأس الأولويات الصحية لضمان رفاه المجتمع

السيدة بسمة آل سعيد: المؤثر هو من قد يؤثر على الشخص في منحى واحد، أما القدوة، فهو من يؤثر على الأفراد في مناحٍ حياتية عدة

“الشغف، والتأمل الواعي، والإبداع، وتحديد الأهداف عناصر تدعم صناعة التأثير والتغيير الإيجابي”

دبي، الإمارات العربية المتحدة – 16 فبراير 2020: ضمن فعاليات منتدى المرأة العالمي – دبي 2020، الحدث الدولي الذي تستضيفه إمارة دبي تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وهو الحدث الأكبر عالميا في مجال دعم المرأة، أكدت سمو السيدة بسمة آل سعيد، أخصائية السلوك والعلاج الإيحائي من سلطنة عُمان على أهمية الصحة النفسية وضرورة وضعها على رأس قائمة الأولويات الصحية لدورها في تعزيز رفاه وعافية الأفراد. 

جاء ذلك خلال جلسة نقاشية شهدتها منصة “المجتمع” في المنتدى وحملت عنوان “كن مؤثراً وصانعاً للتغيير الإيجابي”، وركزت على التأمل الواعي ودوره في تعزيز الصحة النفسية، حيث استعرضت آل سعيد كيفية القيام بالتركيز قصير المدى أمام الحضور، ليتمكنوا من ممارسته بأنفسهم، كما أوضحت الأثر الملموس وبعيد المدى للاهتمام بالصحة النفسية. 

واستعرضت آل سعيد الفارق بين المؤثر والقدوة، مشيرة إلى أن تأثير المؤثر قد يكون على الأفراد في منحى واحد من مناحي الحياة، فيما يؤثر القدوة في مناحٍ عدة، مؤكدة على أن شجاعة القدوة لأن يكون مختلفاً هي السبب وراء كونه قدوة لغيره. وتحدثت آل سعيد عن تجربتها الرائدة في المضي قدماً لتصبح قدوة في مجالها، بما في ذلك دراستها وافتتاحها لعيادة متخصصة بالصحة النفسية، وذلك انطلاقاً من طموحها بأن تكون مختلفة وأن تسهم في تحسين حياة الآخرين. وأشارت آل سعيد إلى رحلة تأسيس فريق “نحن معك” التطوعي” للصحة النفسية، والذي يستند إلى الفنون ورواية القصص والموسيقى. 

واختتمت آل سعيد الجلسة باستعراض لوصفتها الخاصة القادرة على صناعة المؤثرين، مؤكدة على أن الشغف، والتأمل الواعي، والإبداع، وتحديد الأهداف هي العناصر القادرة على صناعة التأثير والتغيير الإيجابي في مختلف المجالات.  

ويهدف المنتدى إلى بناء مجتمعات مستدامة، تتميز بتكافؤ الفرص للجميع في الحصول على التعليم والرعاية الصحية والبرامج الاجتماعية والثقافية، من أجل حياة أفضل. وتقام فعاليات المنتدى، الذي تنظمه مؤسسة دبي للمرأة على مدار يومي 16 و17 فبراير 2020 بمدينة جميرا، حيث يوفر منصة عالمية رائدة لمناقشة سبل تحسين أداء وكفاءة السياسات المعتمدة وتطوير شراكات فعّالة تعزّز دور المرأة وتأثيرها الإيجابي في مجال العمل الحكومي، وفي كافة مناحي الحياة الاقتصادية والاجتماعية، والاستعداد للمستقبل.

ويشارك في المنتدى أكثر من 3,000 شخص – بينهم قادة عالميون ملهمون، ومسؤولون حكوميون مؤثرون، ومدراء تنفيذيون بارزون، إلى جانب مجموعة من رواد الأعمال اللامعين، والخبراء والأكاديميين والطلاب، حيث تشهد جلسات المنتدى مناقشة سبل تعزيز مساهمة المرأة في شتى المجالات، من خلال ندوات حوارية وورش عمل تفاعلية.

انضم

الشركاء
شريك الاستدامة الاستراتيجي
الشريك الثقافي
الشريك الاستراتيجي العالمي
شركاء المعرفة العالميون
شريك التدوين الصوتي
شريك الإعلام الاستراتيجي
الشركاء الداعمون
الشريك الإعلاني
الشريك الإذاعي
شركاء الإعلام العالميون
شركاء الإعلام
حقوق النشر 2020 منتدى المرأة العالمي - دبي 2020. Website by GTECH