You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.

سايدة ميرضيايف: الإمارات مثال يتحذى في تمكين المرأة ودعم التوازن بين الجنسين

البرلماني الأوزباكستاني ترأسه امرأة و32% من أعضائه نساء 

إنشاء مفوضية للتوازن بين الجنسين لتوحيد الجهود الحكومية في هذا المجال

شراكات ثنائية مع المؤسسات الدولية في مجال التعليم ودعم تدريب الفتيات على العمل

دبي، الإمارات العربية المتحدة – 16 فبراير 2020: أكدت سايدة ميرضيايف، ابنة الرئيس الأوزبكي، عضو لجنة المساواة بين الجنسين في جمهورية أوزبكستان، أن دولة الإمارات العربية المتحدة أصبحت مثالاً يحتذى في مجال دعم حقوق المرأة في مختلف المجلات، لاسيما بعد التقدم الكبير الذي أحرزته في ملف التوازن بين الجنسين، مشيدة بجهود حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين رئيسة مؤسسة دبي للمرأة، في تعزيز دور المرأة وتمكينها من المساهمة في التنمية المستدامة وصنع مستقبل أفضل جنباً إلى جنب مع الرجل. 

جاء ذلك خلال الجلسة الحوارية التي خصصت لابنة الرئيس الأوزبكي ضمن أعمال اليوم الأول لمنتدى المرأة العالمي – دبي 2020، الذي تنظمه مؤسسة دبي للمرأة تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بمشاركة أكثر من 3000 مشارك من قادة عالميين وصناع قرار من مختلف القطاعات الحكومية والخاصة، إلى جانب نخبة من رواد الأعمال والخبراء والأكاديميين والطلاب من 87 دولة حول العالم. 

واستعرضت ميرضيايف خلال كلمتها أمام المنتدى الجهود التي تبذلها جمهورية أوزبكستان في مجال تمكين المرأة، حيث عانت دولتها خلال العقود الماضية من الحروب والنزاعات حتى تمكنت من الحصول على استقلالها، بينما انشغل القادة بالأمور السياسية والاقتصادية ولم يتصدر ملف المرأة وتمكينها من الحصول على حقوقها أولوياتهم، مؤكدة أنه حان الوقت لتحقيق تقدم في هذا الملف حتى يتمكن النساء من اللحاق بركب التطور العالمي.

وأضافت أن أوزبكستان تتعاون مع صندوق النقد الدولي ومنظمة الأمم المتحدة، والعديد من المؤسسات الدولية في دعم جهودها لتحقيق التوازن بين الجنسين، منوهة بما تحقق من إنجازات في مجال توفير الرعاية الصحة للمرأة، وتشجيع النساء في أوزبكستان على المشاركة في الحياة السياسية حتى أصبحت نسبة مشاركة النساء في البرلمان الاوزبكي 32% من البرلمان الذي تترأسه امرأة ، مشيرة إلى تتوجت 24 امرأة كبطلات في المسابقات الرياضية على مستوى العالم، وهو ما كان ليتحقق لولا الدعم الحكومي ووجود مؤسسات تعمل على تحسين أوضاع المرأة في مختلف المجالات.        

وأشارت ميرضيايف إلى التحديات التي تواجهها النساء في أوزبكستان خاصة في المناطق النائية ومعاناة بعض النساء من الصورة النمطية المأخوذة عن المرأة، ما يتطلب الكثير من الجهد لتعديل تلك الرؤى من خلال تسليط الضوء على النجاحات التي حققتها المرأة، وإبراز قدرتها الحقيقية على المشاركة في صنع مستقبل دولتها والمشاركة في المناصب القيادية، لاسيما مع حصول الأجيال الحالية على فرص جيدة للتعليم ما يمكنهم من الانخراط وتحقيق نجاحات في مختلف المجالات، معربة عن تفاؤلها بمستقبل المرأة في أوزبكستان وقدرتها على تجاوز التحديات.

مفوضية للتوازن بين الجنسين

وشاركت في الجلسة التي أدارتها سعادة هدى الهاشمي، مساعد المدير العام للاستراتيجية والابتكا، مكتب رئاسة مجلس الوزراء – الإمارات، نظيمة دافليتوفا، كبيرة المستشارين في قضايا التوازن بين الجنسين في أوزبكستان. والتي لفتت إلى الجهود الحكومية في بلادها لدعم مكانة المرأة وتعزيز تواجدها ضمن مؤسسات الدولة، مشيرة إلى إنشاء مفوضية حكومية معنية بملف التوازن بين الجنسين وتُشكّل الإطار القانوني الرسمي الذي يوحد الجهود ويدعم فرص تواجد المرأة في المؤسسات الحكومية، كما تتولى المفوضية تقديم حلول لمكافحة التمييز ضد المرأة، وتوعية المجتمع بحقوقها ما يعزز ويدعم ملف التوازن بين الجنسين.

وأكدت كبيرة المستشارين في قضايا التوازن بين الجنسين في أوزبكستان، أهمية الشراكات الدولية لدعم ملف التوازن بين الجنسين، حيث أقامت أوزبكستان شراكات مع عدة مؤسسات منها: منظمة الأمم المتحدة، وصندوق النقد الدولي، وبنك التنمية الاسيوي، وبنك التنمية الإسلامي، للعمل على عدة محاور أهمها تدريب الفتيات على دخول الحياة العملية، ومن ثم مساعدتهن في الحصول على فرص عمل مناسبة، وكذلك توفير فرص تعليم أفضل للأجيال الحالية من خلال تطوير المناهج الدراسية وتضمينها أفكاراً جديدة تساعد على تغيير الصورة النمطية عن المرأة في المجتمع، وتدعم وتعزز التوازن بين الجنسين في بلد تعداده يناهز 34 مليون نسمة نصفهم من النساء. 

ويُعد منتدى المرأة العالمي – دبي 2020 الذي يعقد على مدى يومين تحت شعار “قوة التأثير”، التجمع الأكبر من نوعه عالمياً في مجال دعم المرأة، ويؤكد نهج دولة الإمارات في إقامة حوار بناء لزيادة مساحة مشاركة المرأة في شتى المجالات على الصعيد العالمي، ويناقش المنتدى من خلال أكثر من 60 جلسة سبل التأثير على السياسات وبناء الشراكات التي تعزز دور المرأة وتأثيرها في الحكومة والاقتصاد والمجتمع والمستقبل بحضور أكثر من 3000 مشارك من مختلف انحاء المنطقة والعالم.

انضم

الشركاء
شريك الاستدامة الاستراتيجي
الشريك الثقافي
الشريك الاستراتيجي العالمي
شركاء المعرفة العالميون
شريك التدوين الصوتي
شريك الإعلام الاستراتيجي
الشركاء الداعمون
الشريك الإعلاني
الشريك الإذاعي
شركاء الإعلام العالميون
شركاء الإعلام
حقوق النشر 2020 منتدى المرأة العالمي - دبي 2020. Website by GTECH